اليوم: ديسمبر 22, 2019

أفول الفراشات

قالت البنت الجميلة للولد: الله !، والله سينطق اللون الأصفر عليك، هكذا قالت بنت جميلة في الطريق (للولد) ثم ارتعدت وراحت ترفرف مثل فراشة طوحتها هبة من نسيم مفاجئ، وقبل أن تدفس وجهها المشتعل خجلاً في حضن رفيقتها، كان الولد قد فقد الاتجاه الذي يمشي إليه، إذ كان يلبس قميصاً اشتراه له أبوه على دخول المدارس، ولم يكن في روعة أن فراشة ما يمكن أن تحط على حافة هذا القميص !