المقالات

الصداقة الصادقة


الصَّديق موقف لا عمر ولا عِشرة ، لذا تعيش الصَّداقة حيث يعجز الحبُّ عن تحقيقه ، فالصَّداقة حسَّاسة جدًّا لكنها ليست هشَّة بحكم مودتها ، ورهافة المودة هذه يمسكها وفاء الشُّعور بالصداقة الحقيقية ، فالحبُّ اشتقَّ من المحبَّة لكن الصَّداقة اشتقَّت من الصِّدق ، فهي تتغذَّى عليه وتعيش في اجوائه . ولهذا عظَّمت الآية القرآنية : { فَمَا لَنَا مِن شَافِعِينَ وَلَا صَدِيقٍ حَمِيمٍ } منزلة الصَّديق ، حيث إنَّ الإنسان في أصعب موقف يمرُّ به يستغيث بالصَّديق قبل القريب . طوبى لمن صداقته الصادقة.

 

التصنيفات :المقالات

إجابة واحدة »